الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019

كم مرة حشدت تركيا قوّاتها على الحدود السورية – التركية ؟

قصي المحمد

كانت المرة الأولى التي تحشد فيها تركيا قواتها مهددةً بغزو الأراضي السورية عام 1957، بحجة أن الحكومة السورية تحاول جعل البلاد مركزاً للشيوعية العالمية! واللافت أنه بعد عام فقط من تلك الأزمة زار عدنان منديرس رئيس الوزراء التركي في ذلك الوقت “إسرائيل” والتقى مع نظيره ديفيد بن غوريون وتم الاتفاق على أسس بناء الشراكة بين البلدين والقيام بحملة علاقات عامة للتأثير على مواطني البلدين لقبول العلاقة فيما بينهما! وكان من “النتائج الهامة” لتلك الزيارة أن هاجر 34 ألف يهودي تركي إلى “إسرائيل”.

المرة الثانية كانت عام 1998، على خلفية اتهام الحكومة التركية لسورية بأنها تدعم حزب العمال الكردستاني وتقدم الحماية للزعيم الكردي عبد الله أوجلان، مع الأخذ بعين الاعتبار أن تركيا في تلك الفترة قامت ببناء العديد من السدود على نهر الفرات مما أثر على منسوب المياه في النهر داخل الأراضي السورية وجفاف نهر الخابور بشكل كامل، والأهم من ذلك أن تركيا وقعت مع “إسرائيل” عام 1996 أي قبل عامين فقط من الأزمة مع سورية اتفاقية هامة للتعاون العسكري تضمّنت تبادلاً عسكرياً، وتدريبات جوية وبحرية مشتركة، وصفقة ب 590 مليون دولار لتطوير الأسطول التركي عبر الصناعات العسكرية الإسرائيلية متجاهلةً حالة التهديد الكبير على الأمن الوطني بالنسبة لسورية بسبب توقيع مثل تلك الاتفاقيات مع “إسرائيل”.

أما المرة الثالثة التي كانت مختلفة جذرياً عن سابقاتها فكانت بعد بداية الأزمة السورية عام 2011، فقد غزت القوات التركية الأراضي السورية بشكل فعلي بطريقة تخالف القانون الدولي لأن ذلك تم دون طلب أو إذن من الحكومة الشرعية في سورية، وجرت عملية الغزو على عدة مراحل بحجج مختلفة كمحاربة تنظيم “داعش” ووحدات حماية الشعب الكردية “حفاظاً على الأمن القومي التركي”، مع العلم أن السياسات التركية هي المسؤولة بشكل رئيسي عن مثل تلك التطورات على الحدود السورية- التركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − 5 =